يوم المدينة العربية


السادة/ أصحاب المعالي والسعادة أمناء العواصم ورؤساء البلديات ومجالس الحكم المحلي الأعضاء في منظمة المدن العربية

 

احتفالية يوم المدينة العربية

 

15  مارس 2019
"العمل التطوعي: مسؤولية مجتمعية وتنمية موارد"


 

تهدي الأمانة العامة لمنظمة المدن العربية أطيب تحياتها  وتتقدم من أصحاب المعالي والسعادة أمناء العواصم ورؤساء البلديات ومجالس الحكم المحلي الأعضاء  في المنظمة بأحر  التهاني بمناسبة احتفالية يوم المدينة العربية في 15 مارس / أذار 2019 ذكرى تأسيس منظمتنا  العتيدة في العام 1967 في الكويت .

 

أن المدن العربية مثلها مثل بقية مدن العالم.. هي في حراك مستمر .. وكل مدينة تحاول أن تعطي نفسها هوية  تنسجم مع موقعها وتاريخها وارثها الثقافي .. من "المدن الذكية".. إلى "المدن الصحية"..  إلى" المدن المستدامة" .. إلى "المدن السياحية ومدن المؤتمرات والمعارض" إلى " مدن السعادة والجمال".

 

ومع تنامي التطور وسرعة التحضر رأينا أن يكون احتفال مدننا العربية بــ " يوم المدينة" هذا العام .. ذكرى تأسيس منظمة المدن العربية في الخامس عشر من مارس/ أذار 1967 في الكويت .. رأينا أن يكون احتفالاً ذا نكهة مختلفة عن الأعوام الخمسين الماضية.. بحيث نجعل منه مناسبة تسهم فيه الساكنة بدور الشريك والفاعل في عملية التنمية جنبا إلى جنب مع الإدارات والجماعات المحلية والجامعات وهيئات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات المتخصصة في قضايا الصحة والبيئة والمجتمع.


ومن واقع مسؤوليتها كمنظمة إقليمية عربية، وبالتشاور مع مدنها الأعضاء ، وقع الاختيار على شعار للاحتفال بيوم المدينة العربية يحمل عنوان "العمل التطوعي: "مسؤولية مجتمعية وتنمية موارد" وهو شعار يكرس أهداف منظمة المدن العربية ويسهم في ترسيخ دور المدن في نشر مفاهيم وقواعد العمل الاجتماعي والإنساني والتطوعي.. باعتبار أن العمل التطوعي هو عملية استثمار في المواهب وفي تنمية الموارد البشرية.


أن المدن شريك أساسي في خدمة المجتمع ، وتقع عليها مسؤولية تنظيم  ورعاية مبادرات وفعاليات مجتمعية ومن ببينها العمل التطوعي.. المنظم والمقرون بالدورات التدريبية، لتأهيل المتطوعين والمتطوعات في المجالات الإنسانية مثل زيارة المستشفيات ودور الرعاية الاجتماعية ونشر ثقافة الإسعافات الأولية الطارئة، وعمليات الإغاثة ، وكيفية التواصل مع ذوي الاحتياجات الخاصة.
أن العمل التطوعي مع التدريب يفسح في المجال أمام اكتشاف المواهب الشابة والمبدعة واستثمارها في تطوير مهارات العمل الجماعي للنهوض بالمدينة وساكنيها.
وفي اعتقادنا أن الاحتفال بيوم/ أسبوع المدينة العربية يشكل مناسبة لإطلاق المبادرات الجديدة والمبتكرة للمبدعين من الشباب بالتعاون مع الإدارات المحلية والبلديات وهيئات المجتمع المدني والجامعات والقطاع الخاص.

 

لقد رأينا أن نجعل من احتفالية " يوم المدينة العربية" وعلى مدى أسبوع صيغة مبتكرة لجمع الساكنة وبناء العلاقات ونسج الشراكات.. تاركين للمدينة وسلطاتها المحلية  ومكوناتها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية  اختيار ما تراه من الفعاليات لاحتفالية  يوم المدينة العربية ..ذكرى مرور أثنين وخمسين عاماً على إنشاء منظمة المدن العربية في الخامس عشر من مارس  1967 في الكويت.
 

 

                  وكل عام وأنتم بخير،،،


                      الأمين العام

                    م. احمد حمد الصبيح